المنتدى الرسمي لموقع الجيش السوري الحر
عدد مرات النقر : 65,903
عدد  مرات الظهور : 52,643,722
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 33,985,284
عدد مرات النقر : 13,092
عدد  مرات الظهور : 52,643,244
عدد مرات النقر : 16,791
عدد  مرات الظهور : 52,646,452
العودة   الجيش السوري الحر Syrian Free Army > منتدى الجيش السوري الحر - منتدى الثورة السورية , Forum free of the Syrian army - Syrian Revolution > منتدى الثورة السورية - Syrian Revolution Forum
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء الأوسمة البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى الثورة السورية - Syrian Revolution Forum أخبار الثورة السورية الآن، لحظة بلحظة Syrian Revolution Forum Army News breaking free
News Syrian Revolution now, moment by moment

« أنباء تفيد بتزويد أمريكا لقوات سوريا الديمقراطية بمضاد طيران وأسلحة ثقيلة 30-12-2016 | عملاء وخونة فضحتهم الثورة السورية | العاصمة دمشق لا يوجد فيها مياه و ٦ ملايين من سكانها مهددين بالعطش ... 31 - 12 - 2016 »

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-12-2016, 11:36 AM   #8
▄ نائب مؤسس الموقع ▄
 
الصورة الرمزية دوقلة الدمشقي
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 68,140
معدل تقييم المستوى: 10
دوقلة الدمشقي will become famous soon enoughدوقلة الدمشقي will become famous soon enough

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: عملاء وخونة فضحتهم الثورة السورية

صندوق المخابرات السورية الأسود العميد عدنان هواش



المقدمة


لكل منّا حياته وتفاصيلها وذكرياته التي يرضى عنها او التي يتمنى أن تختفي وكالرمال في الموجة الهادئة
كل تلك الذكريات هو صندوق أسود يحمل في تكوينه الكثير من الخفايا ربما تكون غائبة عن المحيط وربما تكون جزءاً منه
عدنان هواش ضابط سابق في المخابرات السورية ولد في ريف حماة بقرية التريمسة وفي ذلك الوسط الريفي نشأ وترعرع وتكونت معالم شخصيته الصلبة


العميد عدنان هواش : أنا من بيئة فلاحية بمحافظة حماه ..بقرية التريمسة التي تبعد غربي حماه حوالي 36 كيلو متر والأسرة فلاحية متواضعة وأنا اضغر أخوتي حيث يوجد لي شقيقين اكبر مني سناً متعلمين وجامعيين ..فهذه الأسرة الفقيرة حملت من القيم والمبادىء وأخلاق أو بالمعنى الأصح تربية الريف ..طبعاً تابعت دراستي الابتدائية والاعدادية بمدارس التريمسة وتابعت الثانوية في محردة بمدرسة الوحدة العربية ..نملك أرض زراعية ..تستحضرني الذاكرة عندما كنت أخرج مع أهلي للعمل في الأرض لتأمين لقمة العيش وقد جمعت مجموع في الثانوية يؤهلني لأتابع الدراسة في جامعة الطب البشري بدمشق ولكن للأسف نتيجة الفقر وعدم تأمين المصاريف فضلت الالتحاق بالكلية العسكرية حيث كنت أحس ان الجيش هو مصنع الأبطال ..وأن الجيش هو من يدافع عن الوطن
فكانت تربيتي الأسرية عنوانها تقديم الوفاء مااستطعت على أن الأمل لايموت والأمل لايمكن أن يموت
المذيع : يحدثنا العميد أنه كان متأثراً بالفكر القومي وشخصياته في ذلك الزمن
فجمال عبد الناصر وحافظ أسد اسمان كان لهما وقع خاص في نفسه دفع به الى الكلية الحربية أواخر السبيعينات
سرد لنا العميد واقع الكلية في ذلك الوقت وكيف تخلى عن دراسة الحقوق
من أجل الكلية لتأتي مرحلة جديدة من الخدمة العسكرية في صفوف سرايا الدفاع
التشكيل الذي كان لرفعت الاسد والذي نكّل بالسوريين خلال الثمانينات
العميد عدنان هواش : أنا خلال طفولتي تأثرت بشخصيات معينة ودائماً الأسرة الفقيرة تتاثر بالشخصيات الوطنية فكنت متأثراً بشخصية عبد الناصر ولكن عندما وصلت للمرحلة الثانوية صارت تأثري بحافظ أسد فالجميع بالسبعينات يعتقد أن حافظ أسد شخصية وطنية ومؤهلة لبناء سورية وهذا ماشجعني بالانضمام للسلك العسكري ..ربما لاأقبل بالعسكرية فأنا عضو عامل بحزب البعث في عام 1971
وؤبما كان للدراسات الأمنية والملفّقين الكثر سجلت بجامعة الحقوق بدمشق
لأن كلية الحقوق ليس لها مصاريف ويمكنني تقديم الامتحان دون الالتزام بالحضور فانتسبت للكلية الحربية بتارخ 6- 12 – 1980
كنت أظن الكلية الحربية مصنع للرجال ولكني بمجرد دخولي اليها وجدت بعض من زملائي الطلبة من الطائفة العلوية مع الأسف لايشبهون الرجال ولايمكن قبولهم بالكلية فمثلاً كان القبول بالكلية من شروطه أن يكون الطول أقل مايمكن 167 سم
فشاهدت طلبة معي بالدورة أطوالهم لاتتجاوز 160 سم ..أشكالهم غير لائقين كي يكونوا ضباط ..وهذا الموضوع ترك أثر في نفسي ..فقد كان كل واحد منهم ضامن مكان خدمته ..لقد كان في دورتنا 30 ضابط لصالح الشرطة المدنية ولكنهم كانوا ضامنون وواثقون من فرزهم الى الأجهزة الأمنية تحديداً واستمرت الدورة ثلاث سنوات ..طبعاً لاأؤمن بالطائفية وكان من المعيب لفظ أي كلمة تحض على الطائفية وبعد تخرجي تم فرزي الى الوحدة 569 سرايا الدفاع بالقيادة وكان هناك فوج مقاتل هو فوج المهام ولكني لمست التمييز باعتباري من بيئة فلاحية اسلامية سنية فكانوا يعاملوني بتمييز حتى عن زملائي من هم من نفس الدورة ..حتى اذكر بالكلية أنني كنت الأول في مجموع العلامات ولكنهم أعطوا الترتيب الأول والثاني لزملاءي من الطائفة العلوية فكان ترتيبي الثالث ..وفي خدمتي بسرايا الدفاع كان من هم ادنى منى بالتحصيل العلمي والعلامات يعاملون بطريقة مميزة فقط لأنهم من الطائفة العلوية ولكنني أفلحت بالوساطة فتم انتدابي لفرع حماه العسكري في عام 1982 واستمريت حتى عام 1987 بفرع حماه وكان رئيس الفرع المقدم يحيى زيدان وقد شاهدت ممارسات عديدة اثناء أحداث حماه وبعدها
المذيع : سرايا الدفاع تشكيل عسكري أسسه رفعت اسد شقيق حافظ أسد اختار
عساكره بمواصفات جسدية وعقلية معينة ..قام هذا التشكيل بمحاصرة حماة ونكّل بأهلها وقتل الآلاف منهم كما استعان به رفعت اسد بمحاولة الانقلاب على شقيقه
سألنا العميد كيف انخرط في هذا التشكيل وعن الممارسات بحق السوريين في تلك الفترة
العميد عدنان هواش : سرايا الدفاع هو تشكيل طائفي وتابع لعصابة رفعت اسد
وكان التشكيل ذو أغلبية ساحقة من الطائفة العلوية ولكنهم كانوا يضمون القليل من الطائفة السنية كتغطية ومثل مانسميه بالعامية مشلح زفر ..يعني تكون وظيفته خدمية أي يكون في الواجهة كصورة يتحمّل اخطاء ومخالفات الآخرين ويبقى الضابط السنس أو صف الضابط أو المجند مقصوص الجناحين لايملك من الامر شيئاً ..فهذا التشكيل تم ايجاده لحماية الثورة وحماية الحركة التصحيحية برئاسة رفعت اسد شقيق حافظ أسد ولكنه في الحقيقة هو وسيلة لقمع واضطهاد الشعب السوري وليس له علاقة بما هو وطني لامن قريب ولامن بعيد ..حتى أنني أذكر أحد قادة الكتائب وهو برتبة ؤائد كان يتبع لدورة قائد كتيبة كان يحضر بالاسبوع يوم
الى الكتيبة وقد كنا من منطقة قريبة من ينطا ودير العشائر وقد كانت حينها الحرب الأهلية في لبنان كان يقوم بتجريب قذائف الدبابات بقصف عشوائي داخل بلبنان ولايهمه أين سقطت وماسببت وقد كنت اسمع سيارات الاسعاف ..لقد كان يخرب بلد لترفيه نفسه فقط
المذيع : لم تدم خدمة العميد في سرايا الدفاع طويلاً على حد قوله ..وبعد وساطة كبيرة تمكن بالخدمة في السلك الأمني وتحديداً المخابرات العسكرية بحماه وهنا لابد من سؤاله عن الأسباب وكيف سهل لضابط مثله بالانتقال الى السلك الأمني وهو ابن المحافظة التي شن الأسد عليها حرباً كبيرة ؟
العميد عدنان هواش : تم طرد رفعت اسد وتم حل سرايا الدفاع وبقيت محسوباً عليها بسبب محاولة رفعت الانقلاب على اخيه وصراعات بين السرايا وبقية قطع الجيش في عامي 1984 و1985 وقد حشد رفعت اسد كل شيوخ العشائر والطوائف لينضموا له بالقيام بانقلابه ضد أخيه حافظ ..فانا باعتباري محسوب على سرايا الدفاع تم انهاء انتدابي وتم التحقيق معي في شعبة المخابرات العسكرية تحت ذريعة وهي امكانية تمرير معلومات لأمن السرايا فكان جوابي من سرايا الدفاع أليست جزءً من الجيش السوري ؟ ومن هو قائد سرايا الدفاع اليس نائب رئيس الجمهورية لشؤون الأمن القومي ؟ واستمر التحقيق لمدة 11 يوم بدون توقيف ..مجرد مراجعات إلى تم نقلوني الى الفرقة الخامسة في الجبهة السورية بالقرب من درعا والسويداء
المذيع : بقي العميد كضابط أمن في فرع حماه وتغيرت حياته عندما أصيب غانم ناصيف فتغير مسمى عدنان الوظيفي وهنا لابد من الحديث عن حماه والمنطقة الوسطى فقصّ لنا ماجرى معه في تلك الفترة حيث تنقل بين الأمن والجمارك حتى تعرّف على غازي كنعان حاكم لبنان آنذاك
العميد عدنان هواش : خلال وجودي بفرع حماه كلفت بقسم الدراسات بعد اصابة النقيب غانم ناصيف بالاضافة لكوني معاون رئيس قسم الدوريات والمداهمة وقد كان ملازم اول يدعى منهل سويد فكانت المنطقة الوسطى حماه وحمص واحدة وعملياتها مشتركة وكان آنذاك المقدم غازي كنعان هو رئيساً لفرع حمص وبعدها تم نقلها ليكون رئيس فرع الأمن والاستطلاع في لبنان ..وعندما كنت في الفرقة الخامسة وكما يقولون غضب الجيش رحمة كانوا ياخذون ضباط للجمارك من الشرطة ولكنهم في تجربة هي الأولى تم أخذ 7 ضباط من الجيش ومن بينهم انا
وقام بترشيحي آنذاك قائد اللواء العميد محمد هشام عمران حتى يتخلص مني ومني مخالفاتي التي كنت أرتكبها التي كانت لاتضر الآخرين بل تضرني من أجل تسريحي ..لأنه لم يناسبني الخدمة في الألوية فمقدم في اللواء 82 يركب سيارة الزيل من الخلف بينما رقيب أو مساعد يخدم في المخابرات يملك أربع سيارات فبمجرد تواجدي على جكرك الحدود توطدت علاقتي مع اللواء غازي كنعان وطلب مني الخدمة معه باعتباري ضابط نشيط ومصدر ثقة لديه وظل هذا الموضوع حتى عام 1996 حتى اتهمنا بالتسبب بوفاة احد الأشخاص في الجمرك فتم توقيفنا من قبل القضاء لأن الجمارك تعامل كمعاملة الشرطة ..تم توقيفنا حوالي 3 أشهر لخلافنا مع القاضي نوفل بدر وهو قاضي طائفي ورجعت الى عملي في الجمرك وصرت أتابع لألتقي غازي كنعان لينقلني من هذا الجهاز الذي كله فساد وسرقات ومخاطر وبالفعل بمجرد لقائي به تم نقلي الى ملاك فرع الأمن والاستطلاع بلبنان وبشكل رسمي في بداية عام 1996
المذيع : ظل العميد في مكتب غازي كنعان لمدة شهرين وبعدها تم تكليفه ليكون ضابط الارتباط وضابط لأمن الشركات في مطار بيروت وبقي في هذا المنصب حتى خروج القوات السورية من لبنان حتى عام 2005
روى لنا خلال حديثه الطويل عن غازي كنعان وممارسات الأمن في لبنان طيلة تلك الفترة
العميد عدنان هواش : غازي كنعان كان الصندوق الأسود للبنان وسورية
غازي كنعان رجل شرس وطموحه كبير وعلاقاته بلبنان يعني أنا ربكم الأعلى
بالنسبة للبنان كان الموضوع حسب المنطقة وطائفتها فالشيعة مثلاً كان جامع جامع يمثل غازي كنعان ليتفاهم معهم والطائفة الدرزية كان يمثله نصّار فرج والطائفة المسيحية كان العقيد الياس ..بالأحرى كان يعلم من اين تؤكل الكتف
بالنسبة للجيش اللبناني لايتم نقل رقيب الا بموافقة غازي كنعان اي عن طريق المخابرات السورية حتى أننا تدخّلنا بخطوبة وزواج اللبنانيين بمعنى اذا اراد شخص خطبة فتاة عليهم الحصول على الموافقة من جهاز الأمن في منطقته بعد التصريح بنسب الفتاة التي يريد خطبتها ومكانها ..وكان هناك اتفاق بين الأمريكان وحافظ أسد أن لايكون للسنة رأي أو قرار ابداً بحيث لايمكن قبول نائب بالحكومة مهما كانت شعبيته جارفة غلا بعد التبرك والتمخر بسورية زبالنسبة للانتخابات في سورية ولبنان مفبركة والأسماء جاهزة بحيث يتحكمون بمن سيصبح وزير ومن نائب ومن مير دائرة وهكذا فمثلاً النائب السني مقصوص الجناح وامكانياته محدودة حتى نحن السنة في الأمن مثلي أنا ليس لي الحرية المطلقة وهناك أمور لاأتحدث بها ويكلف بها آخرون ..والدسائس والسموم والاغتيالات يكلف بها فنحن وسيلة للتصفيات يعني الأمر مزاجي ..حتى يوجد حادثة يعرفها الكثيرون ..بشار أسد زار قصر بعبدا فكان باستقباله بالاضافة للسياسيين اللبنانيين والحكوميين كان باستقباله غازي كنعان وعلي حيدر وهو مشهور بقيادته للوحدات الخاصة والتي هي العمود الفقري للجيش السوري
فظ أسد بعد موت ابنه باسل حاول تهيأة ابنه بشار بتسليمه ملف الفساد
وأثناء زيارته لقصر بعبدا كان في استقباله سياسيين لبنانيين ومن الطبيعي وجود غازي كنعان وعلي حيدر باستقباله فركض غازي كنعان ليفتح له الباب فقال له علي حيدر يلعن هالزمان الذي حاجنا لنفتح الابواب لأولادنا
فقام غازي كنعان بنقل هذا الحديث الى حافظ أسد وبعد فترة قصيرة تم تلفيق تهمة لنائب من عائلة شمص كان يتاجر بالمخدرات واجبروه على الاعتراف أنه شريك لعلي حيدر فتم طرد علي حيدر ببساطة ..يعني عندهم استعداد للدوس على الكبير والصغير مهما قدم من خدمات في سبيل بقاء سيطرتهم ومنافعهم
المذيع : 10 سنوات قضاها العميد في لبنان راى خلالها تجاوزات الأمن السوري بحق اللبنانيين ..يقول العميد إن منأولويات وجودنا كأمن سورية في لبنان هو حماية حزب الله والحفاظ على مشروعه الطائفي وراح يستشهد بالقصص فذكر اعتقال نبيه بري في سورية ووضعه تحت الاقامة الجبرية وتحدّث عن محاولة اغتيال مروان حمادة النائب اللبناني وأنها مجرد رسالة صغيرة
العميد عدنان هواش : كلنا نذكر كيف تم وضع نبيه بري تحت الاقامة الجبرية لمجرد تحدثه ومعه وليد جنبلاط تم وضعهما تحت الاقامة الجبرية في منطقة المزة بدمشق ولاأقصد سجن المزة بل شقق في منطقة المزة
ونعلم أنه تم اغتيال المفتي حسن خالد لأنه علا صوته مناوئاً للحكومة السورية أيام دخول القوات السورية و أيام اجتياح لبنان وهذا ليس بعهدي وكذلك تم استدعاء كمال جنبلاط لمكتب ابراهيم حويجة وقد كان ضاغبطاً بقوات الردع واطلق النار عليه بمسدسه مباشرة وكوفىء ابراهيم حويجة وتم تسليمه ادارة المخابرات الجوية على أثرها ..الى أن اشتدت الأصوات المناوئة للحكومة السورية بعد التسعينات فكان اكثر الأصوات تاثيراً هو صوت مروان حمادي وهو من الطائفة الدرزية وحليف وليد جنبلاط وهو صعب المزاج ولايتراجع مثل وليد جنبلاط فتم عمل ترتيبة أمنية لارعابه
ودوماً اعتدنا أن يكون التنفيذ في الترتيبة لحزب الله والتي يقودها وفيق صفا وعماد مغنية ..وهذه الترتيبة الامنية مسؤولة عن تنفيذ الأوامر السورية ..طبعاً الأوامر السياسية كانت تصدر من بشار أسد والأوامر الميدانية من تصفية واغتيال تؤخذ من ماهر أسد زبالنسبة لعملية مروان حمادة قاموا بوضع عبوة صغيرة له ولااجهل ولكني أتحفظ على اسماء من قاموا بالعملية فقد كنت يومها في لبنان وكان الترتيب التخطيط من قبل العقيد آنذاك جامع جامع بدون علم رئاسة قسم بيروت الذي كان بعهدة العميد رستم غزالي ..كان الترتيب من جامع جامع مع حزب الله وتم لصق العبوة بمروان حمادي وتم اختراق مرافقيه أي تم الموضوع من خلال مرافقيه ..اخترقه جامع جامع مع جماعة التصفية بحزب الله وأنا أعرف الشخص تماماً واسمه ايوب ومن الممكن ان يكون اسم حركي ولكن هذا الاسم كان ينادى به
المذيع : بعد كل التجاوزات التي حدثت في لبنان وتمادي الأمن السوري وحزب الله تعالت الأصوات وانفجر الكثيرون في الشارع اللبناني ضد التواجد السوري يقول العميد أن في تلك الفترة كان آصف شوكت هو الرجل الأكثر قوة وتمادياً في النظام السوري ولم يكن يروقه الكثير من القيادات السورية واساليبها في العمل فراح يشرح رأيه في الاغتيالات التي حدثت في لبنان وكيف كانت تدبّر ومن كان وراء تنفيذها
العميد عدنان هواش : ضد حزب الله وضد سلاح المقاومة والذي يدعون انه سلاح مقاومة وممانعة وضد انتشار الجيش السوري هناك فكان لازم يتخلصوا منها وتمادي آصف شوكت وهو من الطائفة التركمانية مسلم سني من بلدة اسمها المدحلة وقريب من عرب بني خالد في القدم فبعد مصاهرته لحافظ أسد تمادى كثيراً فكان بالأسرة أشخاص معه وآخرون ضده فكانوا يريدون التخلص منه بشتى الوسائل وقد تمادى بعد تكليفه برئاسة شعبة المخابرات وقد كان له ترتيبات معينة ليحمي نفسه مع جهات خارجية فالأصوات التي ظهرت بتحريضات معينة والناس التي أبت الظلم والتمادي والسير ضد الوطنية التي ينادوا بها صار هناك ترتيبة معينة لاغتيال هؤلاء الأشخاص ويضعوا في الواجهة آصف شوكت وهؤلاء حظهم سيء مثل موضوع مروان حمادي والصحفية مي شدياق
طبعاً هؤلاء نجوا بلطف الله ولن أعمارهم لم تنتهي ولو كان باستطاعتهم قتلهم قتلوهم وكذلك حادثة عين علق ومحاولة اغتيال الوزير الياس المر رغم ان الوزير المر محسوب وقد كان وزير دفاع فتم الترتيب من قبل جامع جامع مباشرة ..وعملياً أي مهمة تكون بأوامر من القائد الى لجنة التنفيذ فحافظ أسد او بشار اسد عادة ً يعطون الأوامر الى شعبة المخابرات وشعبة المخابرات توجهها الى فرع الأمن والاستطلاع في لبنان لغازي كنعان أو فيما بعد استلم رستم غزالي رستم غزالي يكلفها بدوره فمثلا منطقة العملية في عين سعادة أو المنصورية أو جبل لبنان لازم يكلف بها العقيد الياس كل أمور التصفية زالاغتيالات عموماً تصدر من شخصين فقط من ماهر الأسد تحديداً ومن مدير مكتبه غسان بلال بمعرفة بشار أسد إلى ضباط اثنين تحديداً جامع جامع وحسام سكر وهم أساس مجموعة التصفية في حزب الله بحيث يستدعيان وفيق صفا مسؤول الأمن والتصفيات في حزب الله بالاضافة لعماد مغنية وهو ماهر جداً بالتفخيخ وكانت كل العمليات عادية ولكن اهمها اغتيال الشهيد رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان
المذيع : من قرية التريمسة المنكوبة في الثورة السورية إلى الكلية الحربية الى سرايا الدفاع الى ثم المخابرات العسكرية في حماه وتقرب من غازي كنعان وخدمة عقد من الزمن في لبنان تلك رواية العميد في هذا الجزء وتقاصيل عن اغتيال الحريري وشهادة للمحكمة الدولية في الجزء الثاني


يتبــــع




دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2016, 02:58 PM   #9
▄ نائب مؤسس الموقع ▄
 
الصورة الرمزية دوقلة الدمشقي
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 68,140
معدل تقييم المستوى: 10
دوقلة الدمشقي will become famous soon enoughدوقلة الدمشقي will become famous soon enough

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: عملاء وخونة فضحتهم الثورة السورية

من قتل الحريري ..؟

عدنان هواش

المقدّمـــة

حياة البشر قصص لاتنتهي تستمرّ مع استمرار الحياة على هذا الكوكب
كل الحكايات التي سمعناها صغاراً كانت لأشخاصاً عبروا الحياة فتركوا أثرهم في تلك القصص
في الجزء الأول من هذا اللقاء روى لنا عدنان هواش عن فترة من الزمن قضاها في الكلية العسكرية وسرايا الدفاع والجمارك وفي لبنان كضابط ارتباط بالمخابرات ..قصّ عن مشاهداته عن عملية اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الاسبق رفيق الحريري وماجرى معه على حد قوله من احداث
في تلك الفترة وبحسب مايروي لنا كان معاوناً لضابط الارتباط العميد محمد سليمان بين المخابرات السورية وحزب الله

العميد عدنان هواش :
عندما حصل رفيق الحريري على قرار 1559 وينص على خروج الجيش السوري من لبنان ورفض التمديد لايميل لحود فهذا الموضوع يحرجهم جداً بحيث سلاح حزب الله والمنظمات مع الجيش اللبناني فتم استدعاء رفيق الحريري من قبل بشار اسد وهدده بكسر عنقه اذا لم يمدد للحود
وبعد أيام عديدة تم ارسال رسالة تطمين اليه وتحديداً مع نقيب الصحفيين
عوني الكعكي ولكن بالحقيقة كان قرار اغتياله قد صدر رغم أنه كان يعمل كسفير لسورية فاذا اختلفنا مع تركية كان هو من يتدخل لرأب الصدع
وكذلك مع فرنسة ..وقد لفقوا قصة وادعوا أمامنا نحن ضباط المخابرات ان لدى حزب الله معلومات بوجود عقيد في الموساد بمنطقة وادي بوجميل وهذه المنطقة سكانها يهود وهي بمنطقة رياض الصلح وأنهم كلفوا جهاز الامن بحزب الله لمتابعة الجاسوس الاسرائيلي والقاء القبض عليه وهذا ماأبلغونا به وباعتباري ضابط ارتباط بالفرع 2002 بعد هذا العام واستلام غازي كنعان الأمن السياسي ووزارة الداخلية كلفوا محمد سلمان كضابط ارتباط وأنا معاونه ..طبعاً هذا الموضوع تم من قبل بشار اسد ومن ثم ماهر أسد ومن ثم جامع جامع وأربع ضباط لبنانيين بالاضافة لمجموعة التصفية في حزب الله
وهم جميل السيد ومصطفى حمدان وعلي الحاج وريمون عازار الذي كان يقود مخابرات الجيش وكان دوره ليس فعلاً بشكل كبير ..فأوهمونا أن عقيد من الموساد الاسرائيلي موجود في المنطقة فقمت بطلب وفيق صفا إلى مكتبي وجاء مع مرافقه محمد ديب أيوب فقال لي يوجد جاسوس اسرائيلي وقال لي انهم أرسلوا مجموعة المراقبة وقد تم ابلاغكم بذلك
فقال لي أن مجموعة المراقبة بقيادة مصطفى بدر الدين حسين العنيسي وحسين الغلاييني وأسد صبره وسليم عياش وذهبت مع محمد ديب أيوب إلى كافيتريا توال في منطقة رياض الصلح والتقيت مصطفى بدر الدين وهو عديل عماد مغنية وبالتوازي مع موضوع العقيد الاسرائيلي أبلغني محمد سلمان أن اللبنانيين وبسبب التمديد ارسل بشار أسد ضباط من القيادة للتعامل مع السياسيين اللبنانيين فتفاجأت أنهم أرسلوا اللواء بهجت سليمان واللواء هشام اختيار والعميد ظافر اليوسف رئيس الفرع الفني بالشعبة العقيد عبد الكريم عباس رئيس قسم الارهاب بفرع فلسطين الحقيقة لايوجد داعي لهؤلاء فأصغر ضابط بإمكانه استدعاء أي سياسي بلبنان وسيأتي زحفاً فإذا لم يأتي زحفاً سيعاقب وسيكون مصيره مفجع جداً هذا مااعتادوا عليه أو ماعودناهم عليه ولكن لاحظت تواجد هؤلاء الضباط في منطقة السان جورج بشكل متكرر وأيضاً بالقرب من مجلس النواب اللبناني وتفاجأت العميد ظافر اليوسف والعقيد عبد الكريم عباس يقطنون شقّة سكنية في الضاحية بلا داعي فالمسافة بين لبنان وسورية ساعة واحدة فكيف برئيس فرع في دمشق ان تقوم باسأجار شقة بإمكانك حجز غرفة بفندق ..من هنا شعرت بشيء غير طبيعي وصار عندي ترتيبات نحن نعرفها كضباط امن وقد كلفنا سابقاً بمهام خارج سورية وقد فشلنا بها لأن القدر شاء ذلك
وقد تفاجأت بوجود العميد ظافر اليوسف والعقيد عبد الكريم عباس في السان جورج وقد طلب مني العميد ظافر أتأد من وجود برنامج لقياس المسافات في هاتفي النقال بحجة أنه يوجد رهان بينه وبين العقيد عبد الكريم بحجم المساحة من هذه النقطة الى تلك فالتفت الى عبد الكريم مع أنه له أقدمية عني وقلت له : أنت أهبل لأنه بامكانكم قياسها فقال لا لأننا على رهان فيما بيننا فجاء العميد مصطفى حمدان بنفس الوقت وهو يشغل منصب رئيس الحرس الجمهوري بزمن رئاسة اميل لحود كان يحل حقيبة بلاستيكية (كيس) وفيها قوارير ماء وعلب دخان من نوع مارلبورو لتوزيعها على الشباب
المذيع
يقول الهواش ان كل هذه الترتيبات الغريبة جعلته يشعر بالالتباس والحيرة لم يتم ترتيبه في بيروت ويضيف انه كان مقدماً في ذلك الوقت وهو ترتيبه باعتباره أنه مازال منتدباً لصالح المخابرات ..يسترسل الهواش مضيفاً امام كاميرتنا وهو القريب من قادة الصف الأول في المخابرات السورية العاملة في لبنان
العميد عدنان هواش : كل هذه الأمور وملاحظاتي وترقبي للأحداث جعلتني افكر بماهية السبب من وجود ضباط من القيادة وهم لاعمل لهم عادة في لبنان فشخيصيتين مخابراتيين مثل اللواء بهجت سليمان واللواء هشام بختيار ومشاهدتي لهم بمرات متكررة وموضوع حزب الله والجاسوس الاسرائيلي الوهمي وقد كنت قد استنفرت كل مخبرينا بهذا الموضوع
بالاضافة للقائي بجامع جامع على صخرة الروشة (صخرة الانتحار) ومعه العميد ظافر اليوسف والعقيد عبد الكريم عباس وقد التقيت بهم صدفة بحكم مروري الدائم الى حمام العسكري قأخذني العميد جامع جامع وطلب مني أن ادعي أنني لم أراهم وإذ يأتيني اتصال من العميد محمد سلمان وقد كنت نائبه ويقول أن طائرة سورية ستحط في مطار بيروت
أريد منك أن لاتسجّل قيودها ..يطلب أن تدخل طيارة مطار بيروت ..طيارة وليست دراجة هوائية ..بدون تسجيل قيودها وعملت على هذا الموضوع وقد كنت أشعر بالاحراج من جماعة بيروت فأقول لهم سجلوها على طائرة أخرى وبموعد آخر أي بتاريخ البارحة أو بتاريخ الغد وبعد دقائق يأتيني اتصال من العميد جامع جامع بأنه أرسل شخصيات لبنانية مع سائقه لأقوم بإدخالهم من الباب الخلفي للمطار من جهة خلدة وركوبهم الطائرة السورية دون أن يعرف أحد بذلك وبالفعل دخلت سيارة العميد جامع من الباب الخلفي بأن من كان بالسيارة وفيق صفا ومصطفى بدر الدين وسليم عياش وحسين العنيسي وأسد صبره وهم نفس الأشخاص الذين كانوا يراقبون موضوع العقيد الاسرائيلي وقد قالوا لي أنهم القوا القبض على الجاسوس وأن الرئيس استدعاهم ليكافؤهم فلم أشك بالأمر رغم أنني قلت لهم كيف تم تسليم الجاسوس فتحججوا انهم اتصلوا بالقيادة مباشرة وسافروا فعلاً يومها
وإذ بخبر من مصدر موثوق لمخبرين عندي يقولون لي أنه يوجد اجتماع في منزل جميل السيد بمنطقة الطيّونة على طريق صيدا القديمة واللواء بهجت متواجد فيه واللواء هشام والعميد ظافر والعقيد عبد الكريم بالاضافة لمصطفى حمدان واللواء علي الحاج وقد ذهبت الى هناك وتأكدت من مررافقيهم ورغم انشغالي بالموضوع ولكن لم يخطر بذهني أنه بخصوص موضوع الحريري الى تاريخ يوم الاثنين يتاريخ 14 شباط حدثت كارثة الحريري والانفجار الذي أودى بحياته وعندها أدركت تماماً أن ماكان يخطط ويرتب هو للحريري
المذيع
الرابع عشر من شباط فبراير من العام 2005 يوم يتذكره اللبنانيون والعرب جيداً ففي ذلك اليوم قتل رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري مع 21 من مرافقيه في تفجير كبير قرب فندق السان جورج في بيروت ..يقول الهاوش أنه وبعد عملية الاغتيال تم استدعاؤه من قبل وزير الداخلية في ذلك الوقت في مهمة عاجلة ليبدأ بعدها عمله في توثيق مااستطاع لتوثيق تلك الحادثة التي سيتحول لاحقاً الى شاهد عليها
العميد عدنان هواش : فأنا باعتباري الطفل المدلل عند غازي كنعان وآنذاك كان غازي كنعان وزيراً للداخلية وكان يعتمد عليّ في تفريغ الأجهزة والأشرطة والتسجيلات التي كانت توضع في مكتب قسم بيروت أو برئاسة الفرع بعنجر أو التي كانت بمكتب ماهر أسد وعدة اماكن كان يضع بها أجهزة وكانت مرتبطة ببعضها وقد قمت بتفريغها ومن بينها ستة اشرطة
\بعاً الشريط عندما اقوم بتفريغه أستمع له فوجدت كلها تتعلق بموضوع الحريري لذلك قمت بعمل نسخة ثانية لها وحتى الشريط السابع بعد تلخيص ربعه ظهر اللواء غازي كنعان وطلبهم مني فوراً فتوقفت عن التفريغ وقد كنت قد فرغت ستة أشرطة ومازلت محتفظ بهم ..في 16 شباط اتصلوا بي وطلبوا مني الاتصال بالعميد مصطفى حمدان وابلاغه بأنني سأمر عليه وأرافقه الى سورية وفعلاً انطلقت واياه بسيارتي الساعة السابعة من بيروت بتاريخ 17 وفي الطريق اتصل به جميل السيد وطلب منه ابلاغ السوريين بضرورة ازالة آثار مكان التفجير وكان دوري توصيله الى مكتب غسان بلال وهو مدير مكتب ماهر أسد وقد رافق محمد سلمان الى ماهر اسد وبقيت عند مدير المكتب غسان بلال إلى حين خروجه وقدد قال له ماهر ارفع من معنويات الشباب وقل لهم أن الموضوع انتهى ..ومن جانب آخر عندما كنا في لبنان كنا نتدخل إذا حدثت مشاجرة بين شخصين فمثلاً تدخلنا بين اثنين مقامرين في صبرا وشاتيلا وقمنا بتطويق المنطقة والقاء القبض عليهما أما حدث مثل جريمة الحريري لم نبلغ بالتحرك ولا الحضور ولم نقم بشيء لامن قريب ولا من بعيد ..وقد علمت فيما بعد بالدراسات أن علي الحاج باعتباره كان مرافق سابق لرفيق الحريري أفادهم أنه لايمكنهم تعطيل الرادار بموكب الحريري إلا بتعطيل الاتصالات نهائياً وقد قاموا بتجربة قطع الاتصالات في بيروت بتاريخ أربع وعشرون من الشهر الأول ولمدة 54 ثانية نهائياً عن بيروت وأنا كنت أرى ظافر اليوسف وعبد الكريم عباس وعهم اثنان ذو ملامح كورية أو صينية أو يابانية ذوي القامات القصيرة بالإضافة لسيارة فان أبيض في منطقة السان جورج وعين مريسة ..ثانياً الدراسات من خلال مصطفى حمدان وعلي الحاج والمراقبة يرجحها مصطفى بدر الدين أن الحريري يمر من طريقين من السان جورج أو من نفق سليم اسلام وقد اعتبروا أن نفق سليم اسلام لايوجد حركة كبيرة فيه فقاموا بتجهيز سيارة مفخخة وهي من نوع مرسيدس بيضاء اللون وتم ركنها هناك على أساس أنها معطّلة ليتم تفجيرها عن بعد ...وفي السان جورج حفروا حفرة بحجّة الصرف الصحي ليزرعوا العبوات بها فلم يجدوا الأمر مناسباً باعتبار أنه يوجد ورشة بناء قيد الانشاء مما يجبر أي سيارة أن تبطىء وتخفف من سرعتها .. فبعد حفر الحفرة وزرعوا بها العبوات ونجاح تجربة قطع الاتصالات وتم تكليف مصطفى حمدان مراقبة السان جورج من قارب في البحر وهذا ماأثبتته التسجيلات وتكليف ماهر أسد له فقاموا بردم الحفرة وقد كانت سيارة ميتسوبيشي متوقفة بالقرب من حمانا وقاموا بانزالها ووضعها عند الرائد حسام سكر بالعبادية بمنطقة عالي وبعدها تم التفجير ...
وأشارت الدراسات أن مصطفى عبد الرحمن الذي رجح أفضلية الموقع
المذيع
أحمد تيسير أبو عدس شخصية ظهرت ذلك الوقت في فيديوعلى شاشات التلفزة
تنسب واقعة اغتيال الحريري إلى تنظيمه الذي ادعى أن اسمه جماعة النصرة والجهاد في بلاد الشام
يقول العميد أنه وخلال تفريغ بعض التسجيلات من مكاتب ضباط المخابرات سمع بعض الحديث يدور حول تلك الشخصية وعن ترتيب المخابرات السورية لكل ماجرى
العميد عدنان هواش : قصة أبو عدس ..أبو عدس جلبوه وأوهموه وله تسجيل بحوزتي
أبو عدس بعد أن عملوا غسيل دماغ ليكون انتحاري ليقوم بالتفجير وقد قالوا له أن موكب اياد علاوي العراقي سيمر من هنا فرفض الفكرة جملةً وتفصيلاً وفي آخر المطاف تم قتله وأعرف مكان دفن جثته بالقرب من ميسلون ..قرب مدرسة المخابرات تم حفر حفر ورمي جثته فيها
فطلبوا بعدها من جميل السيد أن يجلب لهم شخص انتحاري من الأحباش هنا ينقطع الاتصال ...بهجت سليمان يقترح على ماهر أسد في تسجيلات واضحة وهي بحوزتي وإذا أحببتوا أن أسمعكم اياها أو أن أعطيكم اياها
اقترح بهجت سليمان دس السم له وبهجت سليمان له تاريخ حافل فهو من ضرب قوات المارينز الفرنسية التي كانت في لبنان بالرملة البيضا وهو من قام بالتفخيخ يعني ضليع بالتفجيرات كهشام بختيار الذي كانوا يعتمدون عليه باعتباره شيعي وهو شخصية مخابراتية قوية ..المهم وقتها علمت من فجّر واغتال الرئيس الحريري ..فبهجت سليمان اشار لماهر أسد بوضع السم للحريري ولكن ماهر أسد لم يوافق وقال أن التفجير أفضل لأنه سيلصق التهمة بالقاعدة واتهموا آصف شوكت ليتخلصوا منه ويقدموه للمحاكم الدولية
المذيع
قضية اغتيال الرئيس الحريري بدأت تداعياتها فتم تشكيل لجنة دولية للتحقيق فيها برئاسة المحقق الألماني ديتلف مليس الذي وضع قائمة للمطلوبين من أجل التحقيق معهم كان أغلبهم ضباط سوريين من أجهزة المخابرات وكان الهواش واحداً منهم وتم التحقيق معهم في دمشق
العميد عدنان هواش : تشكلت اللجنة الدولية بما يخص اغتيال الرئيس الحريري وكنا كلنا متهمين وحقق معنا مليس وحقق معي بدمشق رغم أننا لاعلاقة لنا ولكن لانستطيع الحديث
لأنه من الممكن إبادة أسرتي كلها ..تم الحقيق مع رستم غزالي وجامع جامع وبهجت سليمان وآصف شوكت وغازي كنعان وحسام سكر والعميد علي دياب ..تم التحقيق مع كل الضباط الذين كانوا في لبنان وكلنا أدلينا بإفادات كاذبة ..إن الله يمهل ولايهمل فبعد سنوات وتشكيل المحكمة الدولية تم استدعاء جامع جامع ورستم غزالي وبهجت سليمان للجنة التحقيق وراحوا الى فيينا وعندما رجعوا الى مطار دمشق لم تستطع الهبوط لعطل فني في هيدروليك اطارات الطائرة فحولوها لمطار حميميم ولكنهم فشلوا في جعلها تهبط وظلت تحوم وأوشك وقودها على النفاذ وقد اتصلت بجامع جامع وقلت له :الله يريد اظهار للعالم اشارات على ارتكابكم ذنوب
المذيع
في الخامسة عشر من آذار في عام 2011 بدأت أول شعلة للثورة السورية وعلت بعد أيام في درعا ليشتعل كل التراب السوري ..يقول الهوّاش أن انشقاقه جاء فجأةً وفي وقت مبكر فمضى الى الريف في حماة وادلب وعمل في كتيبة عسكرية وبقي حتى أصيب في احدى المعارك حيث نقل الى احدى المشافي التركية ..تلك الحادثة جعلته يتصل بالمحققين الدوليين ويلتقيهم ليطلب في ذلك اللقاء تغيير إفادته التي أعطاها لهم في دمشق ليتحوّل الى شاهد من صلب النظام يعترف بتورّط الأخير بجريمة الاغتيال
العميد عدنان هواش : بعد انشقاقي واصابتي ومجيئي لتركية ..هذا النظام قاتل وليس نظاماً للأسف هذه عصابة وأنا لدي معلومات لاحقاق الحقيقة بدون أي دافع فأنا لاتربطني علاقة بالحريري ولكن هذا الحق يريح ضميري فقمت بالاتصال بالمحكمة الدولية من مشفى ميدسون باسطنبول وقلت لهم بأنني مصاب واريد تغيير إفادتي وأن أحكي الحقيقة وقد تحدثت لهم الساعة الحادية عشر صباحاً فأبلغوني في الحادية عشر ليلاً بأنهم وصلوا الى اسطنبول ووصلوا الى المشفى واستجوبوني وحكيت لهم بعض من الحقيقة كرؤوس أقلام وقرروا تحويلي من صفة متهم الى صفة شاهد بعد عدة جبسات متقطعة بتركية وأكثر من ثلاثون جلسة في جمهورية مصر العربية ولكن أنا أعرف سابقاً ان المحكمة الدولية مخترقة من قبل العصابة الأسدية وعصابة حزب الله لأنه عندما كنت بالخدمة كانت تصلنا محاضر التحقيق أول بأول الى المخابرات السورية ..بدون شك كلهم يباعون وبشترون وأنا أشك بنزاهة النحكمة وهي مسيّسة ومخترقة وهذا الكلام عندي براهين عليه فقد قمت اسماعهم الأشرطة الستة في آخر الجلسات وقلت لهم اختاروا شريط تسجيل من بينهم لتأخذوه فأخذوا أحد الأشرطة بموجب وصل استلام وهذا هو وصل الاستلام بخطهم وتوقيعهم


والتسجيل الذي أخذته لجنة التحقيق بالمحكمة الدولية بصوت ماهر أسد
ووفيق صفا وبحضور بهجت سليمان وفيه يتخذون قرارهم بالمسار الذي سيسلكه موكب رفيق الحريري نتيجة دراسات وتقرير علي الحاج ومصطفى حمدان ومصطفى بدر الدين
يوجد برنامج حماية الشهود بالمحكمة الدولية فاقترحوا أن أكون أنا وأسرتي ضمن هذا البرنامج ومضيت العقد وكانوا بصدد تصديقه من المدعي العام في المحكمة لاعطائي نسخة منه ..ولكن ظهور القاضي بوسترام على قناة الجديد اللبنانية وبرأ حزب الله وعصابة الأسد
من مقتل الحريري وأن من اغتال الشهبد رفيق الحريري هو العميد وسام الحسن
وجاؤوا اليّ في جمهورية مصر العربية في مدينة سيتي ستارز يشكل طارىء وأرادوا مني ان أكون شاهد زور وأن أقوم باتهام وسام الحسن فاختلفت معهم ووصل الأمر بيننا للضرب
فلما أدركت أن هذه المحكمة مخترقة ولايمكنني أن أكون شاهد زور مهما كلّف الزمن
لقد ظهر خداعهم عندما ذكرني العميل المزدوج محمد زهير الصدّيق الذي هو شاهد الملك بالقضية على شاشة تلفزيون الجديد بالتناعم مع بوق عصابة الأسد الاعلامي رفيق لطف رغم كون التحقيقات سرية كما يقولون ..وبعد ذلك تعرضت لسبع محاولات اغتيال وحاولوا خطف أولادي من المدارس وأطلقوا علي النار ويوجد محاضر ضبط في جمهورية مصر العربية تثبت هذه المحاولات فكانت المحكمة الدولية هي السبب في تعريض حياتي للخطر
المذيع
لقاءات عديدة في اسطنبول والقاهرة وحتى أوروبا جمعت الهواش بالمحققين ليكتشف أن المحكمة مخترقة وتعمل لصالح الطرق الخاطىء على حد تعبيره ..أكثر من شاهد ظهر اسمه منذ عملية الاغتيال كان أولهم هسام هسام الذي شهد للمحكمة في بيروت ثم ظهر على التلفزيون السوري في شهادة أخرى مغايرة إضافة إلى زهير الصديق الشاهد الآخر الذي شكك الآخرين به وبصدقه وعلاقته بالنظام فسألنا الهواش عن الشاهدين ومن هما ؟
العميد عدنان هواش : زهير الصديق أعرفه بشكل شخصي وفد كان كاتب للأحجبة ومشعوذ في لبنان وتفاجأت انه ادعى أنه رائد بالأمن وهذا لاصحة له وهو عميل مزدوج زأعتقد أن آل الحريري يعرفون أنه عميل مزدوج زالمحكمة أيضاً علمت أنه عميل مزدوج
أما هسام هسام فهو حلاق جامع جامع الخاص وهو مخبر لديه وادعى أنه يعرف بعض المعلومات ولكن في الحقيقة نحن قمنا بفبركوة الامور كلها ونحن من جلبناه من لبنان ولم يهرب كما ادعى وقمنا بتلقينه كل شيء ..نحن نفبرك منذ زمن بعيد فنحن من فبرك أن الأمير بندر بموضوع مقتل مغنية فمابالك بهسام هسام وهو من الاخوة الأكراد وهو مخبر لجامع جامع ولايمت بصلة للقضية
المذيع
بعد اغتيال الحريري حصلت اغتيالات لقادة في المخابرات منها اغتيال العميد محمد سليمان و اللواء غازي كنعان الذي قال إعلام النظام أنه مات منتحراً بالإضافة إلى اغتيال عماد مغنية في دمشق وباعتبار أن الهواش كان نائباً لمحمد سليمان وضابط الارتباط مع حزب الله سألناه عن الحادثتين
العميد عدنان هواش : بالنسبة لاغتيال محمد سلمان فقد اغتالوه لأنه سرّب للصحف بعض المعلومات الخطيرة جداً عن بشار اسد .. ولديه ملف كامل عن قضية الحريري زقد تم اغتياله في شاطىء الرمال الذهبية من زورق هرب ولم يجرؤ أحد على ملاحقته
عماد مغنية عنده ملف الحريري وارادوا اتهام آصف شوكت باغتياله رغم باع المعلومات التي بحوزته حتى للموساد الاسرائيلي وتم اتهام الأمير بندر وقد جلبنا سيدة من دمشق لتغبرك أن الأمير بندر ضالع باغتيال عماد مغنية وجلبنا رجل شبيه للأمير بندر وأظهرناه على الاعلام على أساس تم القاء الفبض عليه مع مجموعة للضغط على السعودية بعدم تبني قضية الحريري واتهام حزب الله والعصابة الأسدية ..
ونحن من فبركنا تمثيلية الصحفي الألماني كول بيل من خلال المحامي حسام الدين حبش وأعطيناه وثائق مزورة ليقدمها للمحكمة العسكرية بدمشق وأنا على استعداد لمواجهة الصحفي الألماني وحسام الدين حبش ومواجهة العميد حسام سكر والعميد مصطفى حمدان اللبناني واللواء جميل السيد ومواجهة بهجت سليمان باغتيال رفيق الحريري وقلت للجنة المحكمة الدولية بأنه لايمكنني اعطاءهم كل التسجيلات والمعلومات الكاملة إلا عندما أرى المتهم أمامي في القفص ولكنهم لم يقدموا شيء ومازال النظام السوري وحزب الله مسيطران على مقاليد لبنان الى الآن









دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
سورية, علماء, فضحتهم, وجنوب

عملاء وخونة فضحتهم الثورة السورية



الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 ( الأعضاء : 0 , والزوار : 1 ) الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الثورة السورية إنتصرت وإنتهى الأمر ......... فكرى بن الفيصل بن محمد منتدى الثورة السورية - Syrian Revolution Forum 1 31-08-2016 12:48 PM
الائتلاف :مظاهرة الجالية السورية بأمريكا‬ أمس بمناسبة ذكرى الثورة السورية الخامسة #الثورة_السورية_18_آذار _ 2011 منتدى الثورة السورية - Syrian Revolution Forum 0 22-03-2016 04:56 PM
مؤتمر الرياض ومستقبل الثورة السورية محمد العقيدي منتدى الصحافة والآراء والتحليلات - Press Forum, opinions and analysis 0 12-12-2015 03:51 PM
متى تتحد فصائل الثورة السورية؟ محمد العقيدي منتدى الصحافة والآراء والتحليلات - Press Forum, opinions and analysis 0 03-10-2015 01:36 PM
من حلب وجنوب دمشق الى إدلب أرض الانتصارات فجر الحرية صور الجيش الحر - Army photo free 4 21-09-2015 09:03 PM

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 06:36 AM

أقسام المنتدى

منتدى الجيش السوري الحر - منتدى الثورة السورية , Forum free of the Syrian army - Syrian Revolution | || أخبار الجيش الحر العاجلة || - Army News breaking free | منتدى الثورة السورية - Syrian Revolution Forum | عمليات الجيش الحر - Military operations free | بيانات الجيش الحر - Military data free | تشكيلات الجيش السوري الحر - Formations of the Syrian army free | يوتيوب الجيش الحر - YouTube military free | صور الجيش الحر - Army photo free | شهداء الجيش الحر + شهداء ثورة الحرية - Army Martyrs free + martyrs of the revolution of freedom | معتقلي ثورة الكرامة في سوريا - Detainees dignity revolution in Syria | ملفات الفساد - Corrupt files | نصائح وارشادات توعوية وصناعات عسكرية ومدنية - Tips and guidance awareness military and civilian indu | منتدى ثورة العراق - Iraq Revolution Forum | منتدى الثورات العربية - Forum Arab Revolutions | منتدى الثورة اليمنية - Yemeni Revolution Forum | منتدى أخبار الوطن العربي والاسلامي - Forum News Arab and Muslim world | منتدى أخبار فلسطين - Palestine News Forum | منتدى أخبار الأحواز - Ahwaz News Forum | المنتديات العامة - Forums | نسائم إيمانية - Islamic Forum | منتدى الحوار العام - General Discussion | منتدى الشعر والخواطر - Poetry and Discussion Forum | منتدى البرامج - Applications | إستراحة الأحرار - Break Soldiers | منتدى الصور العامة - View Public | اناشيد الثورة السورية - Syrian Revolution Songs | نكت وتعليقات ساخرة على النظام السوري - Jokes And Sarcastic Comments On The Syrian Regime | الأقسام الإدارية - Boroughs | المواضيع المكررة والمخالفة | الإقتراحات والشكاوي - Suggestions and Complaints | منتدى جرائم داعش - Forum ISIS crimes | قسم خاص بأدارة الموقع | الترحيب بالأحرار الجدد - Welcome new members | منتدى الاجئين والنازحين والمهجرين - Forum Refugees and displaced persons and displaced | منتدى الصحافة والآراء والتحليلات - Press Forum, opinions and analysis | العلوم الشرعية - Forensic science | الطريق للجنة - Road Commission | الإسلام بجميع لغات العالم - Islam in all languages of the world | المنتديات التقنية - Technical Forums | منتدى التصميم - + Design and Graphics | قصص وعبر وحكم ودروس من التاريخ الاسلامي - And through the rule of the lessons of Islamic history sto |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. نافذة لبنان
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة للجيش الحر .. إدارة موقع الجيش السوري الحر 2011 - 2015 ©

نافذة العرب - نافذة لبنان - الجيش السوري الحر