المنتدى الرسمي لموقع الجيش السوري الحر
عدد مرات النقر : 66,340
عدد  مرات الظهور : 53,799,661
عدد مرات النقر : 5
عدد  مرات الظهور : 35,141,223
عدد مرات النقر : 13,209
عدد  مرات الظهور : 53,799,183
عدد مرات النقر : 16,892
عدد  مرات الظهور : 53,802,391
العودة   الجيش السوري الحر Syrian Free Army > منتدى الجيش السوري الحر - منتدى الثورة السورية , Forum free of the Syrian army - Syrian Revolution > منتدى الثورة السورية - Syrian Revolution Forum
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء الأوسمة البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى الثورة السورية - Syrian Revolution Forum أخبار الثورة السورية الآن، لحظة بلحظة Syrian Revolution Forum Army News breaking free
News Syrian Revolution now, moment by moment

« الخفايا السبع لاستراتيجيات “دي ميستورا” في المفاوضات السورية | السلطة الرابعة | سفير الامارات نريد سوريا علمانية تسود فيها الأقليات »

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-08-2015, 10:24 AM   #22
▄ نائب مؤسس الموقع ▄
 
الصورة الرمزية دوقلة الدمشقي
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 68,286
معدل تقييم المستوى: 10
دوقلة الدمشقي will become famous soon enoughدوقلة الدمشقي will become famous soon enough

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: السلطة الرابعة

الجارديان : استراتيجية أوباما فى سوريا “انقلبت رأسا على عقب”


نشرت الجارديان اليوم في صفحة الرأي مقالاً للكاتبة الصحفية نتالي نوجايريد تحت عنوان “لو كان لباراك أوباما استراتيجية في سورية فقد انقلبت رأساً على عقب“.
وتقول الجريدة، إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما مشغول بتفعيل سياساته الخارجية مع كل من إيران وكوبا بينما تبدو سياساته في سورية فاشلة.
وتضيف أن سورية تسقط في الهاوية كأحد أكثر الملفات الخارجية لأوباما فشلاً، غير أن التعاون بين واشنطن وموسكو في مجلس الأمن الدولي بخصوص ملف الأسلحة الكيماوية للنظام في سورية يعد نموذجاً واحداً للنجاح في مسلسل من الإخفاقات الأمريكية.
وتوضح الجريدة أن الحرب في سورية تدخل عامها الخامس مع ارتفاع عدد الضحايا لأكثر من ربع مليون قتيل وتزايد أعداد اللاجئين السوريين لأكثر من 10 ملايين لاجيء دون أن تتمكن الولايات المتحدة من إنهائها بما لها من تأثيرات سلبية على الأمن العالمي.
وتضيف الجريدة تعليقاً على إجابة أوباما على سؤال وجه له عام 2013 حول العنف في سورية فكان رده عبارة عن سؤال فقال “كيف أزن عشرات الألاف من القتلى في سورية مقارنة بعشرات الألاف من القتلى في الكونغو؟“.
وتوضح الجريدة أن إجابة أوباما تعد محاولة منه لتوضيح أن الولايات المتحدة ليس بإمكانها أن تتحمل أزمات العالم وحدها معتبرة أن هناك حدوداً لإمكانيات واشنطن في التدخل في الأزمات الخارجية.
وتقول الجريدة إن سياسة أوباما في تلك الفترة كانت تتمثل في الحرص على عدم التورط في أتون آخر في الشرق الأوسط ومحاولة احتواء القضية في سورية أكثر من محاولة حلها. وتؤكد الجريدة أن واشنطن الآن يتم جرها إلى هذا الأتون السوري مرة أخرى بعدما فشلت سياسة الاحتواء تماماً وانتشر الصراع السوري وألقى ظلاله عبر منطقة الشرق الأوسط بأسرها.
وتعتبر الجريدة أن الصراع في سورية تحول لصراع سني شيعي في الشرق الأوسط بأسره وتعاظمت أخطار الإسلاميين لتصل إلى أماكن بعيدة حتى عن الشرق الأوسط.


محمد حميد – الانباء

دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-08-2015, 08:52 AM   #23
▄ نائب مؤسس الموقع ▄
 
الصورة الرمزية دوقلة الدمشقي
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 68,286
معدل تقييم المستوى: 10
دوقلة الدمشقي will become famous soon enoughدوقلة الدمشقي will become famous soon enough

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: السلطة الرابعة

رئيس تحرير صحيفة تركية : إيران ستصل إلى الكعبة بدباباتها خلال عامين
.................................................

قال الكاتب إبراهيم كاراجول رئيس تحرير صحيفة “يني شفق” التركية إحدى الصحف الموالية لحزب العدالة والتنمية الحاكم، إن الدبابات الإيرانية ستصل إلى الكعبة المشرفة خلال عامين فقط من الآن.

وذكر كاراجول في مقال له أن منطقة الشرق الأوسط تنقسم إلى معسكرين رئيسيين بسبب اللعب على وتر الهويّة المذهبيّة،وإن أولئك الذين استخدموا خطاب “الحدود الدموية للإسلام” إبان فترة الحرب الباردة، يرددون منذ عشر سنوات أن “الإسلام سيحارب نفسه”، زاعمين أن الحرب ستستقر في قلب الإسلام. وها هي تلك المزاعم تتحول إلى حقائق. وهذه هي الأسباب الرئيسيّة حول تحذيراتي من حرب مكة، وحذار أن تعتقدوا أن ذلك لا يمكن أن يحدث”.


دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-08-2015, 06:47 PM   #24
▄ نائب مؤسس الموقع ▄
 
الصورة الرمزية دوقلة الدمشقي
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 68,286
معدل تقييم المستوى: 10
دوقلة الدمشقي will become famous soon enoughدوقلة الدمشقي will become famous soon enough

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: السلطة الرابعة

علويو الجولان(شارع نسرين) مثالاً:من بيع الخضار إلى ركوب الدوشكا!
أورينت نت – دمشق | ناصر علي


بيت (حمدان) و(بدر) و(شاهين) و(خضر)...العائلات التي تركت بيع الخضار في شوارع وأسواق (حجّيرة) و(الذيابية) و(السيدة زينب) في ريف دمشق، لتعلن انضمامها مع جموع العاطلين من علويي الجولان إلى محاربة الفكر التكفيري السني، الذي يتبّعه أبناء جلدتهم من أبناء الجولان، والذين تآمروا مع بندر والأمريكان واسرائيل على النظام الممانع البطل ورئيسه المفدى!

هكذا بدأت الحكاية!
هكذا تبدو الصورة اليوم، في التجمعات التي يسكنها علويو الجولان، في ريف أو أطراف دمشق.. ومنها (شارع نسرين) المجاور لحي (التضامن) جنوب دمشق، ففي أول تشكيل لشبيحة العاطلين عن العمل تم جمع 300 شاب من الحي ومن أقاربهم، ليشكلوا الكتلة ألأولى التي حملت العصي لضرب المتظاهرين في (كفرسوسة) والأحياء المجاورة في (الحجر الأسود) و(حجّيرة)، ومنعهم من الخروج بمظاهرات الجمعة، وكل هؤلاء تم تشغيلهم بوجبة طعام و300 ليرة يومياً بدل الجلوس في الشوارع وانتظار إشارة من أحد المارة، لكي يأخذهم ليعملوا عمالاً مياومين في مزرعة أو بيت أو دكان.
هكذا بدأت الحكاية إلى أن تم اعتمادهم كمرتزقة بجيش الدفاع الوطني ويدخلوا في معارك ضارية، مع جيرانهم في (حي التضامن)، ويشكلوا رأس الحربة في الدفاع عن وجود النظام في أحياء دمشق الجنوبية، التي جل سكانها من الجولان المحتل، وهؤلاء يعرفون بعضهم جيداً كأبناء منطقة واحدة، وجيران الماضي غير البعيد قبل أن يتم تهجير الجميع من قراهم.

"فلاشا" العلويين: من التهميش إلى التشبيح!
(زعورة) و(عين فيت) و(الغجر)... ثلاث قرى علوية فقط في الجولان، وهؤلاء لم يعترف بهم أبداً النظام كأتباع مقربين، وكان أبرزهم ضابط أمن وأمينة سر الاتحاد الرياضي وكلاهما في آل بدر العائلة الأكبر بينهم، وبينما كان يشكو كل نصيرية الجولان من التهميش، فهم يأتون بعد علوية جبلة وحمص والغاب، وكان البعض منهم يصف نفسه بأنهم (فلاشة العلوية) تشبهاً بيهود الفلاشة السود الذين لا قيمة لهم في ترتيب اليهود الأوروبيين والروس والعرب.
اليوم فقراء (شارع نسرين)، الشارع الأشهر يركبون سيارات الدوشكا ويتقاضون 25000 ليرة راتب شهري، ومفتوح لهم حساب بيوت الأهالي المهجرين في (القدم) والأحياء القريبة، وصارت لهم دويلتهم الصغيرة التي لا تتجرأ على دخولها قوات الجيش والأمن، والمعركة الأخيرة مع (فرع فلسطين) شاهدة كيف أمطروا الفرع بطلقات الدوشكا الثقيلة وقتلوا عدداً من عناصره، وهددوا باقتحامه!

أفقر سكان الجولان!
يقول عنهم الجيران أنهم (نصيرية الجيران) كانوا ومنذ أيام الجولان يتعاملون مع اليهود، وهم من أفقر سكانه، ولا يختلطون مع محيطهم، ويتزوجون فيما بينهم، ويعتبرون أنفسهم غرباء دفعهم الاضطهاد إلى الهروب باتجاه جنوب سورية، ولا يهتمون بالزراعة كغيرهم من سكان القرى الكثيرة، وعندما تم تهجيرهم عام 1967 سكنوا مع نفس الجيران ومن ثم تجمعوا في قدسيا وشارع نسرين ومساكن برزة، وعندما بدأت الثورة أعلنوا عن انضمامهم إلى القاتل الذي لم يكترث بهم وعاملهم كمرتزقة ونازحين، ولكن ما جمعهم هو الحقد الطائفي الأزلي.
نصيرية الجولان فتحوا النار على جيرانهم مثلما فتح - سكان (السومرية) و(عش الورور) و(جبل الرز) و(مساكن الحرس)- النار على من آواهم عندما جاؤوا إلى المدن السورية عراة وفقراء!

دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-08-2015, 08:01 PM   #25
▄ نائب مؤسس الموقع ▄
 
الصورة الرمزية دوقلة الدمشقي
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 68,286
معدل تقييم المستوى: 10
دوقلة الدمشقي will become famous soon enoughدوقلة الدمشقي will become famous soon enough

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: السلطة الرابعة

من الصحافة الاسرائيلية: طهران صديقة لليهود
http://all4syria.info/Archive/241580 http://fb.me/6IN7h719Y

دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-08-2015, 09:06 PM   #26
▄ نائب مؤسس الموقع ▄
 
الصورة الرمزية دوقلة الدمشقي
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 68,286
معدل تقييم المستوى: 10
دوقلة الدمشقي will become famous soon enoughدوقلة الدمشقي will become famous soon enough

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: السلطة الرابعة

( جريدة الدستور ) تعليق على مقال عنوانه , لافروف ومعركته الاخيره وايران ايضا , للكاتب ياسر الزعاتره .

- نبذه عن نضال الهالك حافظ الاسد
بقلم طالب مصطفى خصاونه \ الزرقاء ||
منذ ان تولى المقبور سيء الذكر حافظ الكلب , مقاليد الامر في سوريا ولغاية هلاكه كان يوصف دائما من قبل حزبه وشبيحته ومتكسبيه ومرتزقته وداعميه ممن هم على شاكلته في الدين والعمالة والاجرام بالرئيس المناضل (!).

واشهد الله العظيم رب العرش الكريم , انه وبالرغم من صغر سني في منتصف السبعينات (14 عام ) كنت لا استسيغ حين اسمع في الاذاعه والتلفزيون السوري مفردة المناضل حين يقرنوها بحافظ الاسد , بل ووالله العظيم اني كنت استنكر واحتج علانيه في كل مكان وامام اي كان حين اسمع ذلك ,وسبب استنكاري واحتجاجي بسيط وواضح , وهو عدم ذكر الاذاعه والتلفزيون السوري ولو واقعه واحده تثبت ان حافظ الاسد مناضل فعلا (!).

خاصه وأني كنت اعرف كما تعرف كل الدنيا ان الجيش الاسرائيلي كان قاب قوسين او ادنى من احتلال دمشق في حرب 1973 , هذا عدى عن احتلاله الجولان السوري , وكنت اعرف ايضا ان (المناضل ) حافظ الاسد هو رئيس سوريا وقائد جيشها حينذاك (!).

علما اني لم اكن اعرف حينها ان حافظ مجرد عميل اسرائيلي باع القضيه الفلسطينيه والجولان السوري للصهاينه الاسرائيليين لقاء بقائه في حكم سوريا كما ثبت لاحقا (!).

وبعدها قام المناضل حافظ الاسد باحتلال لبنان ليقتل من الفلسطينيين اكثر من الذين قتلهم الاسرائيليين , وتشريد قيادتهم لغاية تونس , هذا عدى عن قتله الالاف من اللبنانيين (!).

واستمر حافظ الاسد مناضلا في عيون من هم على شاكلته.. حتى بعد قتله اكثر من اربعين الف سوري مسلم سني في حماه عام 1982 (!) وبقي مناضلا حتى بعد احراقه السوريين وهم احياء في سجن تدمر , وايضا بعد مشاركته في حفر الباطن (!).

امّا اهم افعاله التي استحق بموجبها ان يوصف بالرئيس المناضل عدى عن عمالته لاسرائيل وعدى عمّا ذكرنا ومالم نذكر , هو قيامه برهن قرار سوريا بيد الشيعه المجوس الصفويين الايرانيين الد اعداء كل ما هو عربي ومسلم سني , وتوريثه الحكم لابنه السخط بشار الذي لا ينقص عنه كفرا ولا عمالة ولا اجرام (!).

وبعد , لعنة الله على روح حافظ الكلب كل طالع صبح ,ولعنه مثلها على صنوه بشار , وعلى كل من لا زال يقول ان حافظ الكلب كان في اي يوم مناضلا (!).

دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-08-2015, 09:09 PM   #27
▄ نائب مؤسس الموقع ▄
 
الصورة الرمزية دوقلة الدمشقي
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 68,286
معدل تقييم المستوى: 10
دوقلة الدمشقي will become famous soon enoughدوقلة الدمشقي will become famous soon enough

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: السلطة الرابعة

أي مصير ينتظر أعوان الأسد حين يغضب عليهم؟
الطاهر إبراهيم


قبل اللواء رستم غزالي كان اللواء غازي كنعان يهيمن على لبنان. بقي فيه أكثر من عشرين عاما يتحكم فيه بكل شاردة وواردة. في لبنان كان لايقال هل هناك من لا يعرف غازي كنعان؟ بل الأصح أن يقال هل هناك من لا يعرفه غازي كنعان في لبنان؟ ففي عام1987زار مكتب غازي كنعان في بيروت الصحفي الأشهر روبرت فيسك. قال له كنعان: لماذا لا تأتي نركض معا بشوارع بيروت نمارس الرياضة، لافتا أن فيسك سيكون آمنا لا يختطفه أحد، ما يدل على أن سلطة كنعان في بيروت كانت مطلقة.
يوم شعر بشار أسد أن حجم كنعان تضخم في لبنان أكثر مما ينبغي نقله رئيسا للأمن السياسي في دمشق ليكون تحت بصره وسمعه، ثم عينه وزيرا للداخلية. قبل أن تكون عند غازي كنعان الفرصة ليتطلع إلى أعلى أكثر من ذلك، زاره في 12تشرين الثاني 2005 في مكتبه بوزارة الداخلية آصف شوكت صهر بشار أسد ورئيس الأمن العسكري ليتركه جثة هامدة مع بركة من الدماء فوق سجادة المكتب، ثم ليعلن أنه انتحر. ولم يطل الأمر بآصف شوكت حتى قضى هو الآخر في تفجير مبنى تابع لأركان الجيش قتل معه ثلاث من القيادات في ما سمي بتفجير الأزمة، وقيل في حينه أن ماهر أسد وراء التفجير لأنه كان من الأساس يكره آصف شوكت ولا يريد زواجه من أخته بشرى أسد.
هذه المعلومات يعرفها السوريون، لذلك لم يفاجأوا باغتيال اللواء رستم غزالي على يد العميد العلوي رفيق شحادة رئيس شعبة الأمن العسكري. كان غزالي رئيس شعبة الأمن السياسي في سورية وحاكم لبنان من قبل تماما كما كان غازي كنعان. كان على غزالي ألا ينتظر مصيرا أقل سوءا من هذا المصير وقد اغتال مئات اللبنانيين والسوريين في دربه الطويل في خدمة آل أسد. ربما ارتكب غزالي الخطيئة الأكبر حينما ألمح إلى ما يعرفه عن ملابسات اغتيال رفيق الحريري، أو لأنه بات يعرف أكثر مما هو مسموح به، أو أن غزالي لم يعد لديه ما يقدمه في خدمة بشار، أو أن استمراره أصبح مكلفا وعبئا على النظام.
وهكذا تقاسم رستم غزالي المصير نفسه مع رئيسه في لبنان غازي كنعان. فكلاهما قتله رئيس شعبة الأمن العسكري. لكن اختلف مصيرهما بعض الشيء وإن كان هامشيا. فغازي كنعان تم اغتياله بمكتبه ليقال أنه انتحر. بينما سعى رستم غزالي (لحتفه بظلفه)، فذهب إلى مكتب رفيق شحاده رئيس الأمن العسكري ليقتله أعوان شحادة ضربا على رأسه، أو هكذا قيل.
تعالوا نتذكر كم جريمة ارتكبها حافظ أسد وكم قتل من رفاقه ومن المواطنين؟
عندما قام انقلاب 8آذار عام 1963،كان النقيب الطيار المسرح حافظ أسد يتسكع في المقاهي. أما رفيقه في اللجنة العسكرية (تشكلت اللجنة أثناء الوحدة من بعثيين أغلبهم علويون) الرائد المسرح صلاح جديد فذهب من وظيفته المدنية على دراجته الهوائية وعين نفسه(ضمن حصة البعثيين في الانقلاب) رئيسا لإدارة شئون الضباط. كان أول عمل قام به صلاح جديد في 8 آذار أنه سرح أكثر من 200 ضابط من أكفأ ضباط الجيش، واستدعى بدلا منهم من الضباط البعثيين المسرحين وأكثرهم من العلويين، وكان منهم النقيب حافظ أسد. وخلال سنة واحدة تمت ترقية حافظ أسد دفعة واحدة إلى رتبة اللواء وعين قائدا للقوى الجوية.
في الطريق للسلطة الذي جمع بين الثنائي حافظ أسد وصلاح جديد بين عامي1963 و 1970 ارتكب الاثنان جرائم عدة في حق سورية، بل وفي حق حزب البعث الحاكم. قاما بانقلاب 23 شباط 1963. أطاحا بأعضاء القيادة القومية للحزب (ميشيل عفلق، صلاح البيطار، ورئيس الدولة أمين الحافظ وآخرين). اغتالا العميد عبد الكريم الجندي، عضو اللجنة العسكرية، الذي لم يكن علويا. كما أعدما المقدم سليم حاطوم وكان درزيا. وأخيرا أحس حافظ أسد أن كرسي الحكم لا يتسع إلا لشخص واحد هو حافظ أسد فانقلب على رفاقه في 16 تشرين ثاني 1970 وأدخلهم جميعا سجن المزة، وفي مقدمتهم صلاح جديد الذي التقط حافظ أسد من الشارع.
لم يشفع لصلاح جديد أنه أنقذ حافظ أسد من التسكع في المقاهي وأنه عمل في عام واحد على ترقيته إلى رتبة اللواء، فكان جزاء صلاح جديد كجزاء سنمار، فألقي في سجن المزة وباقي رفاقه. خرج رفاق صلاح جديد من سجن المزة وبقي هو من عام 1970 ليخرج إلى قبره في عام 1993. وقد كتب بعثيو الأردن نعيه وبالخط الثلث في الصحف الأردنية:"من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه"، وهو الذي لم يصل لله ركعة واحدة.
أما اللواء العلوي محمد عمران رئيس اللجنة العسكرية أيام الوحدة، ووزير الدفاع في حكومة حزب البعث بعد خروج الناصريين منها بعد ثلاثة أشهر من الانقلاب، فقد كان من الذين انقلب عليهم في 23 شباط، فنفى نفسه إلى لبنان، فأرسل حافظ أسد من يقتله عام 1972. أما صلاح البيطار الذي اشترك بتأسيس حزب البعث مع ميشيل عفلق في عام 1947، وكان أول رئيس لحكومة الانقلاب عام 1963، فقد طرد من الحكم بعد انقلاب 23 شباط 1966.وقد أرسل إليه حافظ أسد من يقتله في باريس عام 1980.
الذين ذكرتهم غيض من فيض ضحايا حافظ أسد وبشار أسد. هؤلاء الضحايا البعثيون بدورهم شاركوا بالجرائم، فأعدموا الرفاق وسجنوا الكثيرين من المواطنين السوريين خلال مسيرتهم في الحكم.
أفردت هذا المقال لذكر بعض ضحايا حافظ أسد وبشار أسد من الرفاق. وإلا فإن من أعتقلهم حافظ أسد ووريثه بشار أسد من السوريين أو أعدموا فحدث ولا حرج. عندما ورث بشار أباه حافظ أسد ظن السوريون أن بشار سيكون أقل سوءا من أبيه. لكن مئات آلاف السوريين الذين قتلهم بشار أو اعتقلهم زادت أعدادهم عمن قتلهم حافظ أو اعتقلهم.. وقد قيل: ومن يشابهْ أباه في ظلمه فقد ظلم.

دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-08-2015, 09:43 PM   #28
▄ نائب مؤسس الموقع ▄
 
الصورة الرمزية دوقلة الدمشقي
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 68,286
معدل تقييم المستوى: 10
دوقلة الدمشقي will become famous soon enoughدوقلة الدمشقي will become famous soon enough

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: السلطة الرابعة

المسألة الشرقية الجديدة.. كيانات ومكونات قيد الدرس
الدكتور خطار أبو دياب


إبان مرحلة مفصلية من تاريخ المشرق في أواخر ثلاثينات القرن الماضي، اعتبر غبريال بيو المفوض السامي الفرنسي في سوريا ولبنان آنذاك أن “المسألة السورية غير قابلة للحل وفق منطق ديكارت العقلاني”. والآن يبرز الاستعصاء السوري والحريق العراقي بعد قرن على إبرام اتفاقية سايكس – بيكو التي رسمت حدود كيانات جديدة منبثقة من وراثة السلطنة العثمانية.
استخدمت “المسألة الشرقية” أول الأمر، بداية القرن التاسع عشر، في إشارة إلى الدول الواقعة في البلقان وأوروبا الشرقية والقوقاز. وأضاف كارل ماركس إلى المسألة الشرقية صفة “الأبدية”، غامزا من قناة تعقيدات الفسيفساء العرقية والإثنية والدينية، في هذا الفضاء البشري الملاصق لأوروبا وروسيا، والواقع ما بين آسيا وأفريقيا. لكن مع انهيار الإمبراطورية العثمانية أصبحت المسألة الشرقية تعني محاولة الدول الأوروبية الكبرى تقسيم السلطنة – الرجل المريض وتصفية أملاكه، ونسي العالم ما سبقها من قضايا في الشرق الواسع.
تعود المسألة الشرقية من جديد في السنوات الأخيرة عبر النزاع السوري متعدد الأوجه وعبر حرب “داعش” في العراق. إزاء تداعيات هذين النزاعين بالإضافة إلى انهيار الوضع الفلسطيني وهشاشة أوضاع الأردن ولبنان، تعود نغمة “سايكس – بيكو” الجديدة، أي القيام بتقسيم ما هو مقسم أساسا. وهذه المرة لا تجد فرنسا وبريطانيا نفسيهما في موقع اللاعبين من الدرجة الأولى كما حال اللاعبين الروسي والأميركي، بل إنهما تشهدان اندثار الرهانات على التركيبة القديمة ليس فقط بسبب تداعيات ما فعله خنجر المستعمر أو مقصه ولعبة المصالح فحسب، بل بسبب فشل بناء الدول الوطنية القومية بعد الاستقلال وغياب إطارات الاندماج الإقليمي الملائمة، وتعاظم البعد الديني في السياسة واندلاع الفتنة السنية – الشيعية.
نشهد حاليا ترنح المشرق وإسقاط الحدود فيه وضرب دوله المركزية. في هذه الرقصة بين التاريخ والجغرافيا، تبرز كيانات مذهبية ومنظمات جهادية عابرة للحدود وناقضة بشكل حاسم لمفهوم الدولة الوطنية أو الدولة – الأمة. وإذا كان تنظيم “الدولة الإسلامية” يحاول مد راياته السود من الموصل إلى تدمر وسيناء ودرنة، فقد سبق لحزب الله أن تحول إلى “قوة إقليمية” لأنه أهم دعامة عربية للمشروع الإمبراطوري الإيراني، وينطبق الأمر ولو بشكل أقل تنظيما وإشهارا على جماعة الإخوان المسلمين وعلاقتها الحميمة مع تركيا وقطر.
إنها مغامرات أو تجارب لا تعترف بالحدود وتضع الكيانات كلها قيد الدرس. في خضم المسألة الشرقية الجديدة انضم التحالف الغربي إلى الحروب المتراكمة في سوريا والعراق منذ صيف 2014، فتزايد الغموض وتزاحمت المصالح التي من بينها الدور البارز للأكراد في البلدين (لم نشهد إلا لحظة عابرة ودرامية من الاهتمام الغربي بالضحايا الإيزيديين، ولم يعد مصير مسيحيي الشرق ورقة جذب أو عبور الأوروبيين كما كان الأمر في الأيام الخوالي). ويصاب المراقب بالذهول حيال عدم قدرة تحالف دولي مؤلف من أربع وعشرين دولة على ضرب تنظيم داعش ولجمه. ومن الواضح أن هناك استخدامات متنوعة لهذه الظاهرة وكأن داعش تشبه شركة دولية – إقليمية وهناك مصالح تقف وراء السماح بتغولها تحت غطاء من الانحراف الديني.
إننا أمام حرب إقليمية – عالمية لا نعلم تماما كيف ستنتهي: هل بتغيير الحدود أم بقيام أنظمة حكم وكيانات جديدة. ثم ما هو مصير المكونات الأقلية الدينية والإثنية، وأين يتقاطع أو يتناحر الشرق والغرب، وما هو الانعكاس على صورة الإسلام ووضع المسلمين في أوروبا على ضوء انخراط الآلاف منهم في ما يسمى الجهاد العالمي. أليس كل ذلك من أوجه المسألة الشرقية الجديدة؟
فيما تستند المقاربة الروسية على التخوف من عدوى التشدد الإسلامي وانتشار الأممية الجهادية، يعود الكرملين إلى أطروحة حماية المسيحيين والأقليات في المشرق. أما التحالف العملي الأميركي والأوروبي مع إيران (خلافة ولي الفقيه) ضد تنظيم الدولة وخليفته أبي بكر فيفسره باحث أميركي من منطلق تبسيطي يتصل بعدم تحمل قساوة قطع الرؤوس، لكن من يتذكر أية الله خلخالي وإعداماته الجماعية في بدايات مرحلة الخميني ومن يعود إلى مراحل سوداء في محاكم التفتيش في أوروبا والجرائم الكبرى المعاصرة من رواندا إلى البوسنة والعراق ونيجيريا وسوريا يفهم جيدا أن العنف على درجاته يستخدمه قساة القلوب من تجار الدين أو المستبدين أو الدول المسماة ديمقراطية وهو ليس ماركة حصرية بالشرق والإسلام.
يقول البعض إن داعش وأخواتها هم أبناء الفكر الديني الإقصائي والشمولية، لكنهم أيضا أبناء بيئة الاستبداد والتصحر الفكري وانحراف البعثيين الفاشي. البعض كان يرى بن لادن حليفا في الجهاد الأفغاني ثم أصبح رمز القاعدة والعدو الأول للغرب. لكن البغدادي وأمثاله ممن ربطوا الخلافة المزعومة باستحواذ المسلمين واستعبادهم وإلغاء كل الآخرين يمثلون خطرا داهما على المسلمين في المقام الأول وهم عقدة المسألة الشرقية الجديدة في حربهم المعلنة على الكيانات القائمة وعلى كل تنوع في الإسلام أو خارجه. وهذا المرض يزداد حدة في الصدام مع مشروع ولاية الفقيه في التنافس على زعامة الأممية الإسلاموية وقيادتها. وتضطرب الأمور أكثر مع احتدام الصراع الإقليمي وعدم وجود حد أدنى من الوفاق الدولي مما يمد بعمر النزاعات ويترك الحبل على الغارب للتطرف والإرهاب.
كيف يمكن للمشرق الخروج من الجحيم الحالي بعد مئة عام على تسوية بين المنتصرين الأوروبيين بلورت كيانات صمدت حتى بدء لعبة أمم ومسألة شرقية جديدة. الحل بالطبع ليس في انقسام اعتباطي على أساس المذهب والقومية والإمعان في التفكك، بل في التفكير بمخرج بعيد عن المسارات الحالية التي تتحكم بها الطموحات الإقليمية والأسطورة الدينية.
بالرغم من المخاض العسير للمراحل الانتقالية والفوضى القاتلة، من الصعب للدكتاتوريات أن تكون أنموذح المستقبل، وإذا أخذنا لبنان مثالا فقد مر عليه الكثير من الأهوال وخرج في الإجمال سالما لناحية الفكرة ومبرر الوجود. لا مبالغة في القول اليوم إن الكيانات الحالية وتنوع مكوناتها تحت التهديد.
لكن لا يمكن تصور سوريا أو العراق أو لبنان وفلسطين والأردن من دون التنوع وتفاعل المكونات، وهنا يحضر النموذج اللبناني التعددي الذي لا يمكن اختصاره بعثراته وعلاته، حيث أن أحد منظريه ميشال شيحا عرفه بأنه بلد “الأقليات المشتركة” و”ملاذ الحريات” والمهم اليوم اقتباس ما هو ناجح في تجربة التسوية المتجددة للشراكة اللبنانية وتطويرها لكي يكون المواطن هو المحور وليس الكائن الطائفي محور المحاصصة.
في مواجهة التفرقة والإلغاء والتهجير والتغيير السكاني، لا بد من صياغة مشروع يقوم على أسس المواطنة أولا والوسطية في الدين، بالإضافة إلى قيم الحرية والكرامة والمساواة والعدالة. وأيا كان مصير الكيانات يمكن لاتحاد فيديرالي مشرقي أن يكون أيضا هو الحل.
يعتبر هذا الكلام مثاليا ونوعا من الوعظ في لحظة استفحال الجنون الدموي؛ لكن الأهم من الأيديولوجيات والإمبراطوريات والأساطير وديمومة الكيانات هو الإنسان.
أستاذ العلوم السياسية، المركز الدولي للجيوبوليتيك - باريس

دوقلة الدمشقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الرابعة, السلطة

السلطة الرابعة



الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 ( الأعضاء : 0 , والزوار : 1 ) الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وزير الخارجية الأميركي فرص بقاء الأسد في السلطة بعد إتمام العملية الانتقالية معدومة #الثورة_السورية_18_آذار _ 2011 منتدى الثورة السورية - Syrian Revolution Forum 0 09-04-2016 11:17 AM
نهاية آل الأسد ومفاوضات تسليم السلطة عبر الهرم المقلوب #الثورة_السورية_18_آذار _ 2011 منتدى الثورة السورية - Syrian Revolution Forum 0 26-03-2016 02:34 PM
على عائلة الأسد الدكتاتوريين مغادرة البلاد وإرجاع السلطة إلى الشعب السوري #الثورة_السورية_18_آذار _ 2011 منتدى الثورة السورية - Syrian Revolution Forum 1 21-03-2016 08:31 PM
علوش من جنيف جئنا لتحقيق انتقال سياسي وإعادة السلطة للشعب السوري #الثورة_السورية_18_آذار _ 2011 منتدى الثورة السورية - Syrian Revolution Forum 0 17-03-2016 05:02 PM

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:33 AM

أقسام المنتدى

منتدى الجيش السوري الحر - منتدى الثورة السورية , Forum free of the Syrian army - Syrian Revolution | || أخبار الجيش الحر العاجلة || - Army News breaking free | منتدى الثورة السورية - Syrian Revolution Forum | عمليات الجيش الحر - Military operations free | بيانات الجيش الحر - Military data free | تشكيلات الجيش السوري الحر - Formations of the Syrian army free | يوتيوب الجيش الحر - YouTube military free | صور الجيش الحر - Army photo free | شهداء الجيش الحر + شهداء ثورة الحرية - Army Martyrs free + martyrs of the revolution of freedom | معتقلي ثورة الكرامة في سوريا - Detainees dignity revolution in Syria | ملفات الفساد - Corrupt files | نصائح وارشادات توعوية وصناعات عسكرية ومدنية - Tips and guidance awareness military and civilian indu | منتدى ثورة العراق - Iraq Revolution Forum | منتدى الثورات العربية - Forum Arab Revolutions | منتدى الثورة اليمنية - Yemeni Revolution Forum | منتدى أخبار الوطن العربي والاسلامي - Forum News Arab and Muslim world | منتدى أخبار فلسطين - Palestine News Forum | منتدى أخبار الأحواز - Ahwaz News Forum | المنتديات العامة - Forums | نسائم إيمانية - Islamic Forum | منتدى الحوار العام - General Discussion | منتدى الشعر والخواطر - Poetry and Discussion Forum | منتدى البرامج - Applications | إستراحة الأحرار - Break Soldiers | منتدى الصور العامة - View Public | اناشيد الثورة السورية - Syrian Revolution Songs | نكت وتعليقات ساخرة على النظام السوري - Jokes And Sarcastic Comments On The Syrian Regime | الأقسام الإدارية - Boroughs | المواضيع المكررة والمخالفة | الإقتراحات والشكاوي - Suggestions and Complaints | منتدى جرائم داعش - Forum ISIS crimes | قسم خاص بأدارة الموقع | الترحيب بالأحرار الجدد - Welcome new members | منتدى الاجئين والنازحين والمهجرين - Forum Refugees and displaced persons and displaced | منتدى الصحافة والآراء والتحليلات - Press Forum, opinions and analysis | العلوم الشرعية - Forensic science | الطريق للجنة - Road Commission | الإسلام بجميع لغات العالم - Islam in all languages of the world | المنتديات التقنية - Technical Forums | منتدى التصميم - + Design and Graphics | قصص وعبر وحكم ودروس من التاريخ الاسلامي - And through the rule of the lessons of Islamic history sto |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. نافذة لبنان
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة للجيش الحر .. إدارة موقع الجيش السوري الحر 2011 - 2015 ©

نافذة العرب - نافذة لبنان - الجيش السوري الحر